الخميس، 6 يوليو، 2017

مايكوب: معرض فني لعالم الاثار والرسام والباحث نور بي لو باتشه


جرى لقاء فني في صالة العرض الرئيسة بمدينة مايكوب عاصمة جمهورية الأديغي ، وذلك بمناسبة بلوغ رجل الآثار المشهور ، والرسام المعروف ، والباحث المشهور نور بي لو باتشه الثمانين من عمره حيث افتتح فني له في الصالة.

اعتبر المسؤول ، والمشرف على ادارة حفل الإفتتاح الرسام الكبير ، والمخطط الهندسي المعروف عبد الله برسر أن لوحات نور بي لوباتشه تروي لك مهارة أنامله في فن الرسم ، وقد أثنى وزير الثقافة السيد يورا أوله على الرسام الذي ساهم في نمو ، تقدم فن الرسم ، وأغنى الفن القومي  ، وقال أنه يستثمر ما لديه من طاقات ، ويواصل العمر ، والعطاء ، ودون توقف ، وقال أيضا : إن الفنان لديه رؤية فنية ، وله أفكار ، ونظرات بعيدة ، وواسعة . 

اما باحثة متحف فرع فنون الشعوب الشرقية في مدينة مايكوب السيدة فاطمة سليمان فقالت في كلمتها في حفل الإفتتاح : أن الفنان نور بي لوباتشه بأعمال الفنية يصل مابين أحقاب ، وقرون الزمن ، ويقوم بدور تربوي من خلال لوحاته في تعليم الناشئين بأمثلة ، وعبر ، وعظات تاريخية . الدكتور في العلوم ، والدراسات التاريخية كازبيك أتشمج فقد فقد بين في مقارناته التي أجراها أن الفنان ، وهو على حفارته  ينقب عن الآثار التاريخية أصبح مشهورا دوليا ، وعلى مستوى العالم . أنهى الرسام دراسته  للفن بمدينة لينينغراد ، وهو قد أخلص للفن الذي أحبه ، واختاره ، وكان صادقا معه ، ومجدا في مهنته . 

تحدث في الحفل رسامو جمهورية الأديغي ، وأساتذة الفن ، وهواة فن الرسم من الشبان ، والناشئين ، وقامت بتهنئته باسم المعاقين في  عيده اليوبيلي السيدة سيمة أغرجقو ، وقدمت له ميدالية الأب المثالي ، والنموذجي باعتباره أبا حنونا لأسرة جميلة . الباحثة مارينه قويقو تعرف الفنان القومي نور بي منذ زمن بعيد ، والذي كان دائما يسعى من أجل أن تتميز أعماله الفنية ، ويكون لها لونها  الخاص ، والمختلف  . اعتبر الباحث في الشؤون ، والعلوم الثقافية السيد ايغور اوجاي أن الفنان نور بي استطاع أن يلمس جوهر جوانب مختلفة من الحياة . الرسامون محاربي غوكونقو ، وأصلان قوانه ، وغيرهم أشاروا أن الرسام نور بي هو رجل الفن ، وهو انسان باحث أيضا وبكل معنى الكلمة.


الصور ، واللوحات تتكلم ، وتروي

دلالات الصور ، واللوحات التي قام برسمها عن أعلام الثقافة ، والأدب ، والتاريخ ، وعن أصدقائه ، ومعاريفه تقرؤها بسرعة لدى رؤيتك لها ، ولوحات بيوت ، أو مقابر الإسب جميلة ، ورائعة ، وتشدك إليها ، وقال الباحث ، والمنقب عن الآثار التاريخية السيد أصلان تو أن الشراكسة كان لديهم الكثير من الآلهة ، ولم يكونوا موحدين ، أو ثنويين  ، وكانوا عيشون حياة جميلة ، وصور بيوت الإسب قام برسمها بألوان متعددة ، وهي صور ذات طابع تاريخي ، ورسم نور بي قطعا تاريخية قيمه يقوم المتحف بعرضها في المتاحف التي يقوم بتنظيمها ، وافتتاحها ، أما مدير معهد اللغات القومية » الأكتيف » السيد يدج ممت ، فقد أبرز نبضات قلب الفنان نور بي لوباتشه التي تنضح بالطاقات القومية ، وتؤكد ، وتثبت انتماءه ، وهويته القومية.


قال الفنان نور بي لوباتشه : الصور ، واللوحات التي رسمتها عن الحياة ، والطبيعة ليست قليلة ، وهي تأخذ منزلتها ، ومكانتها القوية في حياتي ، كما أرسم  التماثيل ، والقطع الأثرية الثمينة التي أقوم باكتشافها ، واستخراجها من أعماق الأرض ، ولهذه اللوحات مكانتها الكبيرة أيضا في حياتي.

قدمت للفنان الكثير من طاقات الورود ، والزهور الجميلة ، والعبقة ، والتي كان يفوح أريجها ، وقدموا إليه التهنئة في عيد ميلاده الثمانين ، وغمروه بعبارات المديح  ، والإطراء ، والود الدافىء . شكر الرسام مهنئيه ، وجميع الذين شاركوا في عيده اليوبيلي.


الكاتب الصحفي : نور بي يمطل .

الترجمة : ماهر غونجوق .

اديغة ماق - صوت الشراكسة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق